Event

Barak Rubin - Exhibition , Winner of the #3 Bezalel Photography Award

(25.10-30.11.2017, 13:00, Bezalel Photography Gallery' Mt. Scopus)

Opening on Oct. 25 2010, 13:00, at the Bezalel Photography Gallery' Mt. Scopus

Invitation (Hebrew)

Barak Rubin born in 1987 in Israel, is the winner of the third Bezalel Award for Photography. He is a graduate of the Photography Department and the MFA program of Bezalel.

In "kadesh shalem" Rubin focuses on the cultural exchanges of Middle and Far Eastern communities. In Kadesh Shalem– part of an ongoing project on the creation of myths– Rubin probes the origins and developments of the Jewish faith while reflecting on the contemporary political, historical and religious debates surrounding local archeological excavations.
According to the Biblical narrative King David acquired a plot of land on Mount Moriah, where his son King Solomon then built the First Temple over the course of seven years. The Temple stood for over four hundred years, until it was plundered and later burnt down by the warlords of Nebuchadnezzar II, the King of Babylon who conquered Jerusalem. The destruction of the Temple of Jerusalem marks the beginning of the Jewish exile of Babylon.
Today the Dome of the Rock in Jerusalem is at the center of the Israeli-Palestinian conflict, with competing narratives and interests engulfing its setting.

براك روبين، من مواليد إسرائيل عام 1987، هو الفائز بجائزة بيتسالئيل للتصوير في دورتها الثالثة. يسكن روبين ويعمل في مدينة تل-أبيب، وهو خريج قسم التصوير في بيتسالئيل، وبرنامج دراسات اللقب الثاني في بيتسالئيل. في المعرض الفائز "كوديش شاليم"، يتعقب روبين الجذور الثقافية لتطور العقيدة اليهودية. وفقًا للرواية التناخية، اقتنى الملك داود قطعة الأرض القائمة فوق جبل موريا في القدس- حيث شيّد الملك سليمان بيت المقدس الأول على مدار سبع سنوات. صمد بيت المقدس على مدار أربعة قرون، إلى أن نُهب وحُرق على يد جيش نبوخذ نصر الثاني، ملك بابل. خراب بيت المقدس في القدس يرمز إلى إلى بداية الأسر البابلي لليهود. في عصرنا هذا، منطقة قبة الصخرة تحتل مركز الصراع بين طرفين، يسرد كل منهما رواية أخرى وتاريخًا آخرًا. نظرًا لاستحالة إجراء حفريات وتنقيبات أثرية في منطقة قبة الصخرة- لا توجد أي أدلة علمية على وجود بيت المقدس الأول. مع ذلك، العديد من الباحثين يؤمنون بوجوده. استنادًا إلى الفرضية بأن التاريخ يُسرد من منظور معين، وبالتالي يحتوي حقيقة جزئية، يستعين روبين بهذه المبادئ في أعماله، بحيث يبلور "علم آثار جديد" يستند إلى صور جلية تعود إلى اليهودية، أثناء مسار بلورتها للعقيدة الإلهية.