Event

“There will be Nothing” "لن يكون هناك شيء"

(07.1-25.2.2018, 60 Salame St.,Tel Aviv, )

Exhibition - MFA program

Opening Jan 7, 2018

Closing: 25 Feb,2018

View Invitation

The term “Grotesque” originates in the Renaissance, when it was used to describe Roman murals unearthed in archeological excavations. The murals were erotic, fantastic, populated with monsters and hybrids, and most importantly: different from the Renaissance notion of “beautiful” and “good” painting. These murals have had a decisive influence on the history of painting and their traces are found throughout the history of Western painting, from Goya’s Caprichos, through Philip Gaston’s later paintings, to contemporary painters like John Currin and George Condo.
Grotesque painting challenges the “beautiful painting.” It follows an anarchistic, alternative rationale that transgresses rules and undermines conventional notions. The grotesque lexicon includes, inter alia, the caricature, the excessive, the monstrous, the deformed, and the absurd. The grotesque world is a topsy-turvy world, where the head and the pelvis have switched places. It celebrates the body orifices and its immediate needs, and displays wild humor and imagination unhindered by boundaries or moral restraints.
The artists featured in the exhibition “There will be Nothing” – young painters who graduated from Bezalel Master of Fine Arts program in recent years – use the various and diverse tools of the grotesque. To a large extent, their works reflect the reality of the place in which they work.

Participating artists: Halil Balabin  and Merav Kamel, Tal Broitman, Omer Halperin, , Elad Larom, Elad Rosen, Efrat Rubinstein, Rakefet Viner-Omer, Shai Yehezkelli
Curators: Prof. Yitzhak Livne and Dr. Dor Guez

يعود أصل المصطلح "غروتيسك" إلى عصر النهضة، وهو الوصف الذي أعطي في تلك الفترة للوحات جدارية رومانية عُثر عليها في حفريات أثرية. كانت هذه اللوحات شهوانية وخيالية ومليئة بالوحوش والمخلوقات الهجينة، وعلى وجه الخصوص: كانت مختلفة عما كان يُنظر إليه حينذاك على أنه رسم "جميل" و"جيد". تأثير هذه اللوحات الجدارية على تاريخ الرسم بالغ الأهمية ويمكن العثور على آثارها على مدى تاريخ الرسم في الغرب، بدءا من مجموعة "كابريتشوس" للفنان غويا، واللوحات المتأخرة لفيليب غاستون وصولا إلى فنانين معاصرين أمثال جون كارين وجورج كوندو.

يشكل رسم الغروتيسك تحديا لـ "اللوحة الجميلة". فهو يعمل وفقا لمنطق فوضوي بديل، مخل بالنظام ومقوض للتصورات المقبولة. يتضمن معجم الغروتيسك، من بين أمور أخرى، الرسوم الكاريكاتورية الفائضة والوحشية والمشوهة والعبثية. إن عالم الغروتيسك هو مكان معكوس غيّر فيه الرأس والحوض مكانيهما. ويحتفي هذا الأسلوب من الرسم بفتحات الجسم واحتياجاته الفورية، وبالإمكان أن نلاحظ فيه فكاهة جامحة وخيال من دون حدود أو محظورات أخلاقية.

يستخدم الفنانون المشاركون في معرض "لن يكون هناك شيء"، وهم رسامون ورسامات شباب من خريجي معهد "بيتسالئيل" من الدفعات الأخيرة في برنامج اللقب الثاني في الفنون، الأدوات المختلفة والمتنوعة لرسم الغروتيسك. وتعكس أعمالهم إلى حد كبير واقع المكان الذي يعملون فيه.

الفنانون المشاركون: حليل بلبين، طال برويطمان، عومر هالبرين، ركيفت فينر-عومر، شاي يحزقيلي، إلعاد لاروم، ميراف كمل، إفرات روبنشتاين، إلعاد روزن.

أمينا المعرض: بروفيسور إيتسيك لفناه ود. دور غيز